برنامج الجسر الأكاديمي والتسجيل الجامعي التبادلي

برنامج الجسر الأكاديمي والتسجيل الجامعي التبادلي

تاريخ الإصدار:
20/08/17 12:50 م
Cross-Registration.png
مسؤول التواصل الإعلامي في برنامج الجسر الأكاديمي
ماجدالينا روستون
44542159 974+
mrostron@qf.org.qa

برنامج الجسر الأكاديمي والتسجيل الجامعي التبادلي
الدوحة - 20 أغسطس 2017، يقدم برنامج الجسر الأكاديمي التابع للتعليم قبل الجامعي فرصة فريدة لطلابه للتسجيل في إحدى الدورات الجامعية أثناء دراستهم بالبرنامج. ويحظى هذا النظام المعروف باسم "التسجيل التبادلي" بشهرة كبيرة بين الطلاب. وقد صرح الدكتور مارك نيومارك، المدير المساعد للشؤون الأكاديمية في برنامج الجسر الأكاديمي والمسؤول عن نظام التسجيل التبادلي، قائلاً: "يقدم برنامج الجسر الأكاديمي فرصة رائعة للطلاب المتفوقين للحصول على دورة دراسية في إحدى جامعات المدينة التعليمية". ويضيف الدكتور نيومارك موضحًا إن عملية اختيار المرشحين المناسبين تعد أمرًا معقدًا، إذ تختلف المعايير وفقًا لكل جامعة ودورة (أو دورات) متاحة لطلاب برنامج الجسر الأكاديمي. بالإضافة إلى ذلك، يقوم البرنامج بتطبيق معايير اختيار خاصة به معتمدًا على الدرجات التي يحصل عليها الطلاب في اختبار "آيلتس" (بحيث لا تقل عن 6 درجات في اختباري القراءة والكتابة)، إلى جانب تقديرات الطلاب أثناء الفصل الدراسي الأول. وثمة مؤشر آخر على مدى ملاءمة الطلاب للتقدم لنظام التسجيل التبادلي، وهو أداء الطلاب في اختبار تحديد المستوى الذي يجتازه الطلاب بشكل مبدئي للالتحاق بالبرنامج. كذلك، تقوم بعض الجامعات بإجراء اختبارات خاصة بها لتحديد المستوى للطلاب المرشحين من قبل برنامج الجسر الأكاديمي، قبل تسجيلهم ضمن مختلف الدورات الدراسية. وتغطي غالبية الدورات المقدمة في فصل الخريف لعام 2017 تخصصات اللغة الإنجليزية والعلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية، كذلك يركز البعض الآخر على مواد الرياضيات والعلوم.
ولكي يتمكن الطلاب من الحصول على أقصى فائدة ممكنة على المستوى الأكاديمي والشخصي، فإنه يجرى "مطابقة" ميولهم وقدراتهم مع الدورة الدراسية، وهذا يتوقف على مدى توافر الدورة. ويؤكد الدكتور نيومارك أن طلاب برنامج الجسر الأكاديمي المسجلون ضمن نظام التسجيل الجامعي التبادلي في مختلف جامعات المدينة التعليمية يقدمون أداءً طيبًا للغاية في هذه الدورات، إذ يحصلون على تقديرات A وB بفضل عملهم الدؤوب، فضلاً عن عملية الانتقاء الصارمة التي يتبعها البرنامج في اختياره للطلاب المرشحين. وعادة ما يخرج طلاب التسجيل التبادلي بخبرات إيجابية للغاية من الجامعات التي يدرسون بها، وبشكل عام يجد الطلاب متعة حقيقية في هذه التجربة. وبالرغم من أن لديهم خيار سهل للانسحاب والعودة إلى الدراسة في برنامج الجسر الأكاديمي بدوام كامل، يفضل الغالبية العظمى من الطلاب الاستمرار ومواجهة ذلك التحدي الجامعي.
سلطان، وهو طالب سابق في برنامج الجسر الأكاديمي ويدرس حاليًا في كلية وايل كورنيل للطب – قطر، شاركنا حديثه السار عن تجربته الشخصية مع نظام التسجيل التبادلي بعدما حصل على دورة دراسية في جامعة جورجتاون، قائلاً "كان الأمر حافلًا بالتحديات ومثيرًا للاهتمام، ولكنه كان ممتعًا أيضًا. لقد كانت فرصة للتعرف على أشخاصٍ جُددٍ والتعرف بشكل شخصي على حقيقة ما تبدو عليه الجامعة". أما الطالب أحمد الملتحق حديثًا ببرنامج الجسر الأكاديمي والذي يرغب في دراسة العلوم البيولوجية في جامعة كارنيجي ميلون في قطر، فيمتلك حماسًا كبيرًا لاستكشاف آفاق الانضمام إلى نظام التسجيل التبادلي، إذ يقول: "ستكون فرصة كبيرة بالنسبة لي أن ألقي نظرة على كيفية عمل الجامعة من الداخل وكيف يُدَرِّس الأساتذة فيها، ما يُمكِّنَني من تكوين نظرة عن الحياة الجامعية. أنا حقًا متحمس إلى ذلك الأمر".
ويمثل التسجيل الجامعي التبادلي إحدى الميزات الخاصة جدًا لبرنامج الجسر الأكاديمي، إذ أنه يتيح للطلاب فرصة لا مثيل لها لإثبات أنفسهم في بيئة جامعية حقيقية واكتساب درجات لوحدات أكاديمية قبل الشروع بالحياة الجامعية.
لم يتم العثور على الصفحة المطلوبة
لم يتم العثور على الصفحة المطلوبة
لم يتم العثور على الصفحة المطلوبة